أخبار محلية

روسيا تكثف من قصفها لسوريا بصواريخ بالستية

لم تكتفي موسكو بالقصف المستمر منذ الشهرين تقريباً لسوريا المناطق المحررة حصراً بالطائرات الحربية من مختلف الأنواع بل زجت مؤخراً بأحدث أسلحتها العابرة للقارات "الصواريخ البالستية" التي تطلق من البحر باتجاه أهداف في الداخل السوري المحرر.


حيث تحدث مراسل شهبا برس في حيان عن أنّ البوارج الروسية قصفت بالصواريخ مناطق في بلدة حيان وبالقرب منها بالريف الشمالي من حلب، وأفاد مراسل شهبا برس بأن أضرار مادية بليغة تسبب بها قصف بصواريخ روسية سقطت في محيط البلدة ولم تتسبب بمقتل مدنيين، واستهدفت معمل كلاس لصناعة الغزل والنسيج.


وأضاف المراسل إلى أن المعمل هو الثاني الذي يقصف في البلدة خلال هذا الأسبوع، بعد أن قصفت روسيا معمل أطلس للأقطان، وهما منشأتين مدنيتين لايمتان للعسكرة من أي جهة، وقد أدى القصف إلى توقفهما عن العمل و إخراجهما عن الخدمة تماما.


كما قصفت البوارج الروسية مناطق مختلفة في ريفي حماة وإدلب، ما أسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين، وبحسب ناشطين فقد كانت كل المواقع المستهدفة مدنية وحيوية تحوي مرافق عامة.


وأوضحت مصادر إعلامية أنّ البوارج البحرية الروسية المتمركزة في بحر قزوين استهدفت قرية ميدان الغزال في جبل شحشبو بالريف الشمالي الغربي لحماة بخمسة صواريخ بالستية، ما أدى لاستشهاد 4 مدنيين كحصيلة أولية وجرح العشرات ودمار كبير في البلدة، كما أطلقت البوارج الروسية أيضًا ستة صواريخ بالستية على قرى جبل الزاوية بريف إدلب.


يأتي هذا وسط تصعيد روسي على المناطق المحررةـ فقد قصف الاحتلال الروسي أمس مناطق أريحا، أبو الظهور، حيش، حرش بسنقول، جوزف في جبل الزاوية بأكثر من 10 صواريخ بالستية بعيدة المدى، ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى