أخبار محلية

أهالي جرابلس يعودون إلى مدينتهم.. والثوار يعدون لاستكمال معركة ‘‘درع الفرات’’

عاد معظم سكان جرابلس إلى مدينتهم بعد أن طرد الثوار تنظيم داعش منها خلال المعارك التي جرت في المرحلة الأولى من "درع الفرات" وتداول ناشطون صوراً لأعداد كبيرة من المدنيين النازحين عن المدينة وهم يدخلونها بعد تأمينها من قبل الثوار.

 

وبثت الفصائل العسكرية المشاركة في عملية درع الفرات مقاطع مصورة تظهر عودة الحياة المدنية إلى طبيعتها في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بعد يومين من تحريرها من قبل الثوار بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

 

وتتحضر فصائل "درع الفرات" مدعومة بقوات تركية، لعملية واسعة خلال الساعات القادمة، لتطهير الشريط الحدودي من مدينة جرابلس شرقاً حتى مدينة أعزاز غرباً، بعمق 15 كيلومتراً، من تنظيم داعش، وبحسب مصادر عسكرية في الجيش السوري الحر فإن التحضيرات شارفة على الانتهاء وأن المعركة باتت قريبة يمكن أن تنطلق في أي وقت.


وكانت قد أطلقت فصائل الجيش السوري الحر، أبرزها الفرقة 13، صقور الجبل، الجبهة الشامية، ونور الدين زنكي، وفرقة السلطان مراد فجر الأربعاء، معركة "درع الفرات"، بهدف طرد التنظيم من مدينة جرابلس، التي تعتبر من أهم معاقله في مناطق ريف حلب الشرقي، وذلك بمشاركة القوات البرية التركية، وغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي والتركي، وحققت نتائج سريعة خلال المرحلة الأولى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى