السعودية

الأكبر في العالم.. السعودية تستخدم حقلا بقيمة 110 مليار دولار لإنتاج الهيدروجين الأزرق

أعلن وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن السعودية ستستخدم أحد أكبر مشاريع الغاز الطبيعي في العالم لإنتاج الهيدروجين الأزرق، حيث تكثف المملكة جهودها لتصدير وقود يساهم في التحول إلى الطاقة الخضراء.

ويعد تصنيع الهيدروجين الأزرق على نطاق واسع خطوة مبكرة أساسية في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، وتمكين الأرض من تحقيق صافي انبعاثات صفرية، وهو يشتق من الغاز الطبيعي من خلال عملية إعادة تشكيل غاز الميثان بالبخار.

وقال بن سلمان “سنستخدم جزء كبير من الغاز من حقل الجافورة البالغة تكلفته 110 مليارات دولار للهيدروجين الأزرق”.

سيتم تصنيع الهيدروجين الأزرق عن طريق تحويل الغاز الطبيعي والتقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

“نحن أكبر المراهنين على الهيدروجين الأزرق في أسواق الطاقة العالمية. ولدينا قاعدة غازية رائعة في الجافورة سنستخدمها لتوليد الهيدروجين الأزرق”، تابع الأمير عبد العزيز خلال مؤتمر المناخ في الرياض الأحد.

جاءت التعليقات وزير الطاقة السعودي بعد يوم من تعهد حكومة المملكة بتحييد انبعاثات الاحتباس الحراري داخل حدودها بحلول عام 2060، من خلال عزل الكربون والهيدروجين للوصول إلى هذا الهدف.

من جهته قال يوسف الشمري، الرئيس التنفيذي لشركة CMarkits لأبحاث النفط لندن والباحث السابق لدى منظمة أوبك: “بدأت السعودية تهتم بالهيدروجين الأخضر والازرق لأن السوق بعد 10 أعوام سيصبح كبيرًا جدًا، وهي بذلك فرصة يجب أن تستغل هنا ولدى السعودية الغاز والشمس لإنتاجه”.

نوعان من الهيدرجين

“هناك نوعان من الهيدروجين الأزرق والأخضر، الأزرق يأتي من الغاز الطبيعي والنفط، أما الأخضر فيأتي من الطاقة الشمسية والمياه. التوجه الآن هو تحويل حقل الجافورة حيث كميات الغاز فيه كبيرة، بدلاً من تصدير الغاز نصدر هذه الكميات كهيدروجين”.

“وأتصور أن تكون اليابان وألمانيا من بين الدول التي تستهدفها السعودية من ناحية التصدير. سيؤدي الهيدروجين دورًا في إطار التنوع الاقتصادي ولكنه لن يستبدل البترول على الإطلاق لأن تكلفة إنتاجه لا تزال مرتفعة مقارنةً بتكلفة إنتاج النفط السعودي”، مُتوقعاً أن يحظى الهيدروجين الأخضر بنسبة أعلى من الإنتاج في السعودية.

ويتوقع أن يحوي حقل الجافورة وهو من الأكبر في العالم، على 200 تريليون قدم مكعبة من الغاز وتتوقع أرامكو بدء الإنتاج منه في 2024.

وتعتبر سوق الهيدروجين في بدايتها حاليا ولكن قد تصل قيمتها إلى 700 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2050 إذا تمكن المنتجون من خفض التكاليف وفق حسابات بلومبرج.

تدرس أرامكو فتح حقل الجافورة شرقي السعودية أمام المستثمرين الأجانب، كما تعمل أرامكو مع مستشار في الوقت الذي تدرس فيه زيادة رأس المال أو الديون لتطوير الموقع الواسع، بحسب ما أفادت به بلومبرج الشهر الماضي.

تخطط المملكة أيضاً لبيع الهيدروجين الأخضر، الذي يتم إنتاجه باستخدام الطاقة المتجددة – عادة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح – في عملية لا تولد انبعاثات كربونية.

ويمكن للسعودية أن تصنع أرخص أنواع الهيدروجين الأخضر في العالم، حيث أعلنا أواخر العام الماضي أن البلاد تريد أن تكون أكبر مصدر في العالم لكلا النوعين من الهيدروجين”، قال الأمير عبد العزيز.

مستقبل الهيدروجين

ويشار إلى أن سوق الهيدروجين لاتزال في بدايتها حاليا ولكن قد تصل قيمتها إلى 700 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2050 إذا تمكن المنتجون من خفض التكاليف بحسب حسابات بلومبرغ.

وأفادت بلومبرغ الشهر الماضي أن أرامكو تدرس فتح حقل الجافورة في شرق البلاد أمام المستثمرين الأجانب. كما تعمل أرامكو مع مستشار في الوقت الذي تدرس فيه زيادة رأس المال أو الديون لتطوير الموقع الواسع.

وتخطط المملكة أيضاً لبيع الهيدروجين الأخضر، الذي يتم إنتاجه باستخدام الطاقة المتجددة – عادة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح – في عملية لا تولد انبعاثات كربونية.

وقال الأمير عبد العزيز يوم الأحد، إن السعودية يمكن أن تصنع أرخص أنواع الهيدروجين الأخضر في العالم. حيث أعلن أواخر العام الماضي أن البلاد تريد أن تكون أكبر مصدر في العالم لكلا النوعين من الهيدروجين.

شهبا برس – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى